التعليم الثانوي بثانوية امجدل الجديدة

منتدى تعليم وتدريس وتعارف بين الأجيال ومن أجل التواصل ايها الزائر الكريم ..........
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 معنى صلاة الله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sabagan



المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 03/06/2008

مُساهمةموضوع: معنى صلاة الله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم   الخميس يونيو 19, 2008 2:05 pm

معنى صلاة الله على نبيه صلى الله عليه وسلم

الصلاة من الله الرحمة , ومن الملائكة الاستغفار , ومن الآدميين التضرع والدعاء بخير . قال الضحاك : صلاة الله رحمته , وصلاة الملائكة الدعاء . وقال المبرد : أصل الدعاء الرحمة , فهو من الله رحمة , ومن الملائكة رقة واستدعاء للرحمة من الله . وقيل صلاة الله مغفرته . وهو مروي عن الضحاك أيضا نقله الإمام ابن القيم في كتابه جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام , ولم يرض ذلك , وإنما اختار كون الصلاة من الله تعالى ثناؤه جل شأنه عليه وإرادته لرفع ذكره وتقريبه , وكذلك ثناء ملائكته عليه صلى الله عليه وسلم .

وذكر البخاري في صحيحه عن أبي العالية قال : صلاة الله على رسوله ثناؤه عليه عند ملائكته انتهى . وأما صلاة الملائكة والآدميين فهي سؤالهم الله تعالى أن يفعل ذلك به , ويكون تسمية العبد مصليا لوجود حقيقة الصلاة منه فإن حقيقتها الثناء وإرادة الإكرام والتقريب وإعلاء المنزلة والإنعام , فهو حاصل من العبد , غير أنه يريد ذلك من الله عز وجل , والله جل شأنه يريد ذلك من نفسه أن يفعله برسوله . وأطال الكلام على ذلك . والحاصل أن المشهور في تفسير الصلاة ما ذكرناه أولا , غير أن كلام ابن القيم في غاية التحقيق - والله ولي التوفيق .


والصلاة من الله الرحمة , ومن الملائكة الاستغفار , ومن الآدميين التضرع والدعاء بخير . قال الضحاك : صلاة الله رحمته , وصلاة الملائكة الدعاء . وقال المبرد : أصل الدعاء الرحمة , فهو من الله رحمة , ومن الملائكة رقة واستدعاء للرحمة من الله . وقيل صلاة الله مغفرته . وهو مروي عن الضحاك أيضا نقله الإمام ابن القيم في كتابه جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام , ولم يرض ذلك , وإنما اختار كون الصلاة من الله تعالى ثناؤه جل شأنه عليه وإرادته لرفع ذكره وتقريبه , وكذلك ثناء ملائكته عليه صلى الله عليه وسلم .

وذكر البخاري في صحيحه عن أبي العالية قال : صلاة الله على رسوله ثناؤه عليه عند ملائكته انتهى . وأما صلاة الملائكة والآدميين فهي سؤالهم الله تعالى أن يفعل ذلك به , ويكون تسمية العبد مصليا لوجود حقيقة الصلاة منه فإن حقيقتها الثناء وإرادة الإكرام والتقريب وإعلاء المنزلة والإنعام , فهو حاصل من العبد , غير أنه يريد ذلك من الله عز وجل , والله جل شأنه يريد ذلك من نفسه أن يفعله برسوله . وأطال الكلام على ذلك . والحاصل أن المشهور في تفسير الصلاة ما ذكرناه أولا , غير أن كلام ابن القيم في غاية التحقيق - والله ولي التوفيق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معنى صلاة الله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التعليم الثانوي بثانوية امجدل الجديدة :: قصص وروايات :: الشامل-
انتقل الى: